استقبل الأمين العام للتحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب اللواء الطيار الركن محمد بن سعيد المغيدي بمقر التحالف في الرياض اليوم، معالي رئيس هيئة حقوق الإنسان الدكتورة هلا بنت مزيد التويجري، والوفد المرافق لها.

وجرى خلال اللقاء مناقشة الموضوعات ذات الاهتمام المشترك بين التحالف الإسلامي وهيئة حقوق الإنسان.

واستمعت الدكتورة التويجري لشرح عن جهود التحالف في محاربة الإرهاب في المجالات الأربعة (الفكري والإعلامي، ومحاربة تمويل الإرهاب، والشأن العسكري)، والدور الذي يقوم به التحالف لتنسيق جهود الدول الأعضاء وتكثيفها.

بعد ذلك تجولت بين جنبات مقر التحالف والتقت ممثلي الدول الأعضاء من مختلف دول التحالف الإسلامي، مطلعة على آخر التطورات والمستجدات المتعلقة بالجماعات والأحداث الإرهابية حول العالم، وآليات الرصد والمتابعة التي يقوم عليها التحالف في هذا الشأن.

وأشارت الدكتورة التويجري إلى أن ما يقوم به التحالف الإسلامي في مجالات محاربة الإرهاب المختلفة لهو عمل جليل ومدعاة للفخر وأن يكون خلف هذه المبادرة الكبيرة حكومة المملكة التي لا تنأ جهداً في سبيل تحقيق الأمن والأمان والاستقرار في مختلف دول العالم، مشيدة بالمنهجية الإستراتيجية التي يعمل بها التحالف في آليات التصدي للجماعات المتطرفة وفق المجالات التي يعمل عليها.

من جانبه أكد اللواء المغيدي أن التحالف الإسلامي العسكري لمحاربة الإرهاب يمثل منظومة متكاملة تسعى لتعزيز التعاون بين الدول الأعضاء، إضافةً إلى ارتكازه على قيم الشرعية والاستقلالية والتنسيق والمشاركة والسعي إلى ضمان جعل جميع أعمال وجهود دول التحالف في محاربة الإرهاب متوافقة مع الأنظمة والأعراف والقوانين الدولية، وأضاف أن العلاقة بين محاربة الإرهاب وحقوق الإنسان هي علاقة تكاملية تفاعلية مُرتبط كليهما بالآخر وفقاً لما نص عيه ديننا الإسلامي الحنيف، وما نصت عليه البنود الدولية في هذا الشأن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *