في ظل التطورات السريعة والتحديات المتعددة التي تواجهها القطاعات الصحية على مستوى العالم، تأتي جهود المملكة العربية السعودية في مجال تحسين الرعاية الصحية ببرنامج تحول القطاع الصحي ضمن رؤية 2030، كخطوة رائدة نحو تحقيق التنمية المستدامة وتوفير خدمات صحية عالية الجودة للمواطنين والمقيمين على أراضيها.

تمثل الركائز الاستراتيجية لبرنامج تحول القطاع الصحي في المملكة العربية السعودية محطة هامة في مسار تطوير القطاع الصحي، حيث تنصب هذه الركائز على عدة مجالات أساسية تشمل: تعزيز الحوكمة الصحية، والاستثمار في التطور التكنولوجي في مجال الصحة الإلكترونية، وتحسين نوعية الرعاية الصحية المقدمة من خلال تطوير القوى العاملة الصحية وتعزيز الرعاية الحديثة، بالإضافة إلى دعم دور القطاع الخاص وتعزيزه، وتنفيذ برامج شراء الخدمات الصحية.

في هذا المقال “برنامج تحول القطاع الصحي في المملكة العربية السعودية لبناء قطاع صحي متقدم”، سنتناول بشيء من التفصيل هذه الركائز الاستراتيجية ودورها في تحقيق أهداف برنامج تحول القطاع الصحي  كما سنبحث أيضًا في الفوائد التي ستعود على القطاع الصحي للمملكة في المستقبل

 

الركائز الاستراتيجية ودورها في تحقيق أهداف برنامج تحول القطاع الصحي

1)    حوكمة القطاع الصحي

في إطار برنامج تحول القطاع الصحي  ضمن رؤية 2030، تلعب الحوكمة دورًا حيويًا في تحقيق التغيير وتطوير القطاع الصحي، إذ تمثل محورًا أساسيًا لتعزيز الفاعلية والجودة في الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين، فخطة تفعيل الحوكمة كركيزة أساسية ستتم كما يلي :

إعادة تعريف دور وزارة الصحة لتصبح الجهة المنظمة والمراقبة للقطاع الصحي بحيث سيكون هناك أدوارا واضحة ومميزة للمهام والمسؤوليات لكل من المنظم والمراقب، والمقدم والممول للرعاية الصحية، وذلك للحد من ازدواجية المهام أو الصلاحيات وملء الفجوات في النظام الصحي

لحماية صحة المستفيدين من الرعاية الصحية في المملكة سيتم تحديد الاستراتيجية الصحية الوطنية الفعالة لوقايتهم من الأمراض، بالإضافة إلى التدخل بشكل فعال في تقديم التراخيص لمقدمي الرعاية الصحية، وإجراء عمليات تفتيش وفقً ا لمعايير الجودة والقيمة الوطنية

بعد تنظيم قطاع الصحة والتأكد من إنهاء ازدواجية الخدمات لابد من التركيز على الاستثمار في المناطق ذات الوصول المنخفض لضمان الوصول المستمر إلى رعاية صحية عالية الجودة وقائمة على القيمة

ولا ننسى حوكمة المركز الوطني لسلامة الطرق وضرورة الربط وتعزيز التعاون بين الجهات الحكومية ذات الصلة بالسلامة المرورية لتبادل المعلومات والخبرات وتحديد المواقع الخطرة وكذلك التنسيق لسرعة زمن الاستجابة بين الجهات المعنية.

 

2)   الصحة الإلكترونية

بموجب برنامج تحول القطاع الصحي في إطار رؤية 2030، تأتي الصحة الإلكترونية كوسيلة أساسية لتيسير الرعاية الصحية للمواطنين، فالصحة الإلكترونية تعني الاستعانة بالتقنيات الرقمية والذكاء الاصطناعي وتكنولوجيا المعلومات لرفع مستوى الرعاية الصحية التي يتلقاها المستفيد لرعاية أفضل، وجعلها افتراضية (عن بعد) متماشيةً مع أفضل الممارسات الدولية لخدمة جميع مناطق المملكة .

ولدعم أهداف برنامج تحول القطاع الصحي في رؤية 2030 لابد من الاستخدام الفعال لتقنيات المعلومات والاتصالات وتحقيق التحول الرقمي الصحي في منشآت الرعاية الصحية ورفع كفاءة مخرجات الصحة الإلكترونية من خلال ربط جميع أنظمة المعلومات الصحية بطريقة آمنة لإنشاء سجل طبي إلكتروني موحد.

التخطيط لمراجعة التشريعات ذات الصلة واقتراح تعديلات جديدة بالتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في مجال التحول الرقمي، لربط جميع قطاعات النظام الصحي من وزارة الصحة والخدمات الحكومية الأخرى والقطاعات الخاصة، و تحديد الأدوار والمسؤوليات وعلاقات العمل بينهم، وتطويرها لمتابعة سير العمل ورصد مؤشرات الأداء بالاطلاع على لوحات تحكم إلكترونية تفاعلية

سيتم إنشاء بنية تحتية إلكترونية تربط كافة مقدمي الخدمات الصحية في جميع أنحاء المملكة لتتيح مشاركة المعلومات الصحية وتجنب تكرار الفحوص والخدمات لنفس الشخص، وذلك من خلال ٤ أنظمة مهمة وهي (الملف الصحي الإلكتروني الموحد، وإدارة المعرفة الصحية، ونظام إدارة صرف الوصفات الطبية، والنظام الوطني للمدفوعات الصحية (DRG

 

3)   الرعاية الحديثة

تُعَدُّ الرعاية الحديثة عنصرًا لا غنى عنه من برنامج تحول القطاع الصحي في رؤية المملكة العربية السعودية 2030، حيث تهدف إلى تحسين جودة الخدمات الصحية بما يتوافق مع تطلعات واحتياجات المجتمع السعودي الحديث

والمقصود بالرعاية الحديثة هي إعادة هيكلة لطريقة تقديم الرعاية الصحية بأعلى جودة وفعالية ممكنة للمرضى بما يتناسب مع أفضل الممارسات الدولية والوطنية مع تقليل التكاليف.

مبدأ الرعاية الحديثة قائم على اتخاذ الأفراد النهج الوقائي بدلا من اتخاذ النهج العلاجي فقط، وذلك لتقديم الخدمات الصحية على نحو يناسب المستفيدين بل ويركز على النتائج أيضاً بحيث لا يكون العلاج مفرطا أو أقل عن المستوى المطلوب والأمثل .

التجمعات الصحية هي تنظيم إداري متكامل من جميع المرافق الصحية من مراكز رعاية أولية، ومستشفيات، مدن طبية، ومستشفيات تخصصية في مكان واحد، وذلك كي تخدم كل تجمع حوالي المليون شخص وتساعدهم في سرعة الحصول على كافة الخدمات الطبية المطلوبة وبكل سهولة

ستقوم التجمعات الصحية بتحقيق تحوّل شامل في تقديم الرعاية الصحية للمرضى، متماشية مع مفاهيم الرعاية الحديثة عن طريق تقديم الثقافة الازمة والوعي الضروري للمستفيدين وأسرهم كجزء من خطتهم العلاجية، وتمكينهم من الإشراف على حالتهم الصحية، والدمج الكامل للنظام الصحي بما يتواءم مع تطلعاتهم ووجهة نظرهم

تقديم خدمات الرعاية الصحية في الرعاية الحديثة سيتم من خلال ست مسارات وهي رعاية وإدارة حالات الأمراض المزمنة، الرعاية الوقائية من الأمراض، الرعاية التلطيفية لكبار السن، رعاية الحوامل وحديثي الولادة، الرعاية العاجلة في الحالات الحرجة والطارئة، والرعاية الاختيارية المجدولة للحالات الغير حرجة.

 

4)  القوى العاملة

مع انطلاق برنامج تحول القطاع الصحي ضمن رؤية 2030، تبرز أهمية القوى العاملة المدرّبة في تحسين الخدمات الصحية وتقديم الرعاية الطبية الفعالة للمرضى، مما يسهم في تعزيز الصحة العامة وتحقيق أهداف التنمية الصحية في المجتمع.

لذا من المهم إعداد استراتيجية للقوى العاملة في مجال الصحة لتحليل الوضع الحالي في المملكة، وفهم قدرتهم في التخصصات الرئيسية والفرعية لكل منطقة، وتحديد الفجوة السنوية بين محركات العرض والطلب حتى عام 2030 والتغييرات في نموذج الرعاية الحديث، والتغييرات في نظام الشركات.

ولابد من تطوير مهارات القوى العاملة المتخصصة بمجال طب الأسرة والتخصصات الطبية المختلفة كتخصص الأطفال، والباطنة، والنساء والولادة وغيرها لرفع مهارات الكوادر الصحية، ولتقديم الخدمات الصحية بما يتوافق مع متطلبات تحول القطاع الصحي ونموذج الرعاية الصحية الحديث، وتدريبهم على استخدام أنظمة المرافق الصحية المتوافقة مع معايير السلامة من نواحي بنيتها التحتية التصميمية والهندسية.

سيتم زيادة أعداد الممارسين والعاملين في القطاع الصحي وتنمية قدراتهم لتغطي جميع التخصصات الرئيسية والفرعية وتستهدف الاحتياجات المحددة من خلال اعتماد مستشفيات تعليمية وزيادة أعدادها لتقديم التدريب الطبي المدعومة بعد التخرج، والتنسيق مع المؤسسات الأكاديمية للعمل على توفير احتياجات السوق، وإنشاء أكاديميات لطب الأسرة في جميع أنحاء المملكة.

والاهتمام بتقوية البيانات والإحصاءات حول القوى العاملة الصحية في المملكة العربية السعودية وإيجاد منظومة وظيفتها تجديد تراخيص الموظفين الطبيين والسريريين بصفة دورية، وربط الحوافز والتعويضات للمتخصصين في الرعاية الصحية بتقديم الرعاية على أساس القيمة والتركيز على الخبرات.

 

5)   مشاركة القطاع الخاص

سيساهم القطاع الخاص في برنامج تحول القطاع الصحي وتحقيق طموحات رؤية 2030  من أجل إحداث أثر إيجابي على مختلف الجوانب سواء لتطوير المنظومة الصحية، أو رفع نسبة استثمار القطاع الخاص من إجمالي الاستثمارات في قطاع الصحة.

كما سيكون للقطاع الخاص مشاركة استراتيجية وفعالة في تمويل وتشغيل خدمات الرعاية الصحية لجميع المواطنين بما فيهم المستفيدين من الخدمات الصحية في القطاع الصحي الحكومي أيضاً.

بالإضافة إلى الاستفادة من خبرات القطاع الخاص لتلبية الطلب المتزايد على الخدمات الصحية في عدة مجالات مثل الرعاية الصحية الأولية، والأشعة وخدمات المختبر، و تدشين خدمات المستشفيات والمدن الطبية، والصيدلة، وا لرعاية الموسعة & والرعاية المنزلية & والرعاية على المدى الطويل.

 

6)   برامج شراء الخدمات

في برنامج تحول القطاع الصحي في رؤية 2030، تمثل مشاركة برامج شراء الخدمات مبادرة وركيزة أساسية لتحسين الرعاية الصحية وتعزيز جودتها بأداء متميز بما يتلاءم مع تطلعات المستقبل

تهدف المبادرة إلى إنشاء مركز التأمين الصحي الوطني ليكون الجهة المسؤولة عن دفع تكاليف الرعاية الصحية وذلك بشراء الخدمات الصحية من مقدميها ومشغلي التجمعات الصحية وفق التوجه العالمي، وتقديمها بشكل مجاني للمواطنين

وسيتلقى مركز التأمين الصحي الوطني تمويلا من وزارة المالية لتلبية احتياجات المستفيدين المواطنين من الخدمات الصحية، بالإضافة إلى إنشاء حزمة مزايا متاحة لجميع المواطنين لضمان تقديم رعاية مناسبة وذات قيمة

لذا قامت وزارة الصحة بإعداد قائمة أسعار معتمدة للعلاج في المرافق الطبية الخاصة، والتعاقد مع شركة محلية لإدارة عمليات شراء الخدمات الصحية من مقدمي الخدمات في القطاع الخاص لاحتواء التكاليف عن طريق موارد مبتكرة وتقنيات فعالة.

 

الفوائد التي ستعود على القطاع الصحي للمملكة في المستقبل

1.     فائدة الحوكمة

الوصول إلى منظومة بيئية صحية مرنة قادر على مواجهة وإدارة التحديات الصحية التي تؤثر على صحة السكان ونوعية الخدمات الصحية المقدمة.

تحسين مستوى جودة الرعاية الصحية في القطاعات لتلبي المعايير الموضوعة على المستوى الوطني للجودة بما يتناسب مع أفضل الممارسات الدولية

تحسين الاستدامة وزيادة التغطية الجغرافية لضمان حصول جميع المستفيدين على الخدمات الصحية و الرعاية الطبية الطارئة في جميع أنحاء المملكة بكل سهولة ويسر.

 

2.   فائدة الصحة الرقمية

بفضل التعريف المشترك للبيانات بين جميع القطاعات الصحية، ستتمتع المستشفيات دائما بإمكانية الوصول الفوري وبكل سهولة إلى سجل الرعاية الصحية الشامل لكل مريض، كما ستسهل على المستفيد الوصول إلى خدمات الرعاية الصحية متى وحيثما يحتاج، فتقل مشكلة ازدواجية الحصول على الخدمة للمستفيدين الذين لديهم أهلية مزدوجة

تزويد القوى الطبية العاملة بالأدوات اللازمة لتعزيز إنتاجيتهم من خلال أتمتة غالبية المهام الإدارية، لتتمكن من تقديم الدعم الصحي اللازم المدعوم بمعلومات رقمية وقدرات معرفية

تمكين الالتزام بمعايير الجودة والسلامة في ممارسات النظام الصحي مما يساعد في تنبيه أنظمة صحة السكان في حال تفشي الأمراض المعدية، وتوفير أدوات التنبؤ بالأمراض

تزويد السكان بأدوات الرعاية الشخصية لمساعدتهم في التحكم في أسلوب حياتهم والاعتناء بصحتهم ورفع تثقيفهم الصحي ومساعدتهم على التفاعل مع النظام الصحي.

اتاحة عشرات الآلاف من فرص العمل، وظهور عدد كبير من الشركات الناشئة في مجال المعلوماتية الصحية ونمو الاقتصاد الوطني على نطاق أوسع.

 

3.   فوائد الرعاية الحديثة

تحسن المؤشرات الصحية وتقديم رعاية بكفاءة عالية وعلاج بأقل تكلفة.

تقليل العبء المالي والتأثير السلبي على ميزانيات الرعاية الصحية عبر تخفيض تكاليف العلاجات ذات التكلفة العالية وواسعة الانتشار مثل مرض السكريز

استخدام الموارد بشكل أفضل مما يؤدي إلى زيادة قدرة النظام الصحي على استيعاب وتلبية الطلبات المتزايدة على الخدمات الصحية من قبل السكان.

تحسين تجربة المرضى بالحصول على الرعاية الصحية المتكاملة من منظومة واحدة، وقرب أماكن التجمعات الصحية من المنزل وتقليل مدة الانتظار للحصول على الخدمة.

 

4.   فوائد القوى العاملة

تعزيز جودة الخدمات الصحية وتطوير البنية التحتية الصحية، مما يسهم في تحقيق التحول الشامل نحو نظام صحي متقدم ومستدام.

كما تساهم القوى العاملة المتخصصة ذات كفاءة عالية في تحسين الوصول إلى الرعاية الصحية، وتعزيز الابتكار والبحث الطبي، وبالتالي تعزيز صحة ورفاهية المجتمع بشكل عام.

تعزيز قدرات الممارسة الصحية الوطنية في جميع التخصصات الرئيسية والفرعية لضمان التوزيع العادل في جميع أنحاء المملكة بناء على الاحتياجات

 

5.   فوائد القطاع الخاص

تسهيل حصول المرضى على الخدمات الصحية كالحصول على الاستشارة مع التخصص الطبي المطلوب، وإجراء الحجوزات لكل المرضى المحولين بين المنشآت الصحية داخل وخارج المملكة على جميع مستويات الرعاية الطبية

الارتقاء بالبنية التحتية وزيادة القدرة الاستيعابية بتطوير أقسام العناية المركزة والطوارئ لضمان سرعة وجودة تلك الخدمات الصحية

 

6.   فوائد برامج شراء الخدمات

تحسين استخدام الموارد الصحية بشكل أفضل مما يؤدي إلى تحسن المؤشرات الصحية في نطاق التجمع كأحد آليات تقييم الخدمات وتمويلها.

رضا المستفيد وتحقيق التغطية الصحية الشاملة واستدامة مجانية لتقديم الخدمات الصحية للمواطنين بدون أي مدفوعات مالية إضافية.

 

في ختام هذا المقال برنامج تحول القطاع الصحي في المملكة العربية السعودية لبناء قطاع صحي متقدم”، يظهر بوضوح أن فائدة هذا البرنامج يمثل تحولًا استراتيجيًا ضخمًا لمستقبل السياسات الصحية والخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين في المملكة، ينبعث من هذا التحول في رؤية 2030 آمال كبيرة في تحسين جودة الخدمات الصحية وزيادة الوصول إليها، مما يسهم في تعزيز الصحة والرفاهية.

كما أن الجهود المبذولة في تنفيذ هذا البرنامج تستحق التقدير والدعم المستمر، حيث يُعد ذلك استثمارًا حيويًا في مستقبل الصحة والعافية في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط بأكملها.

 

الكاتب: ا. فهد القسومي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *